‘Those who have, live. Those who don’t, die.’ The forgotten women workers of Tbourba

By: Yassine Sboui & Loes Debuysere

‘Those who have, live. Those who don’t, die.’ The forgotten women workers of Tbourba

October 24, 2016|yassine sboui & loes debuysere

http://loesdebuysere.wixsite.com/blog/single-post/2016/10/21/Those-who-have-live-Those-who-dont-die

Gloire à toutes les femmes combattantes pour leur survie 

A bas les discriminations et l’exploitation des femmes travailleuses.

– Forum Tunisien des Droits Sociaux et Economiques

 

It’s 6.30 in the morning. A group of older women is standing not too far from the Court of Justice of Tbourba, a small rural town in Manouba to the west of the capital Tunis (Tunisia). Each one of them is laden with a selection of large bags containing bottles of water and sunhats. ‘Shhh’, they warn us as we approach to talk. They usher us a little further away from the gate of the house in front of which they stand. One of the women explains:

“People who live here are complaining about our presence. They don’t want us here. The house over there even built a fence to make sure we can’t stand or sit down whilst we wait.”

some-women-waiting-to-be-picked-up-at-6-30-am

Some women waiting to be picked up at 6.30 AM.

the-fence-that-was-built-by-neighbours

The fence that was built by neighbours.

The group of some 20 women is waiting to be taken to do a day’s work on Tbourba’s surrounding fields. They don’t know yet whether they’ll actually be picked up today or not, whether they’ll have work today or not. Initially a little hesitant to talk, they start to overload us with their stories once they realize we are interested in their lives and working conditions.

“We want to tell our story, we want to be on television. We want people to hear  about us. Please take pictures, film us, share our story,” several among them insist.

Weary of their daily hardships, the women are desperate and show none of the convivial camaraderie commonly found amongst Tunisian women. They testify that older women face the most discrimination. They don’t easily find work in the fields and it is they who are the most marginalized of the marginalized. 

“We are less than nothing. The disabled are abandoned, widows are abandoned. There is no support, no doctor, nothing. Aren’t we Tunisians?”

https://www.youtube.com/watch?v=r_W4GsYMFdI

Women who work in agriculture are plentiful in Tunisia. The feminization of agriculture has been going on for several decades, with men admitting that they refuse jobs that require the kind of work and labour conditions experienced by these women. With no other options or job alternatives available – in contrast to men who are often more mobile and free to seek employment elsewhere – women accept to work long days for only 10 to 15DT (around 5 euro) a day, often without a contract and without any kind of insurance or protection. The women workers are generally being brought to the fields by a kabran (intermediary) in the back of pick-up trucks, packed in tightly like cattle. The kabran chooses those of them he sees fit to work, while the rest are kicked out of the truck, humiliated. Accidents regularly happen on the way to work, with the workers often standing up, their bags of water hanging outside so as to not ‘waste’ space. 

as-the-group-of-older-women-is-waiting-on-the-side-of-the-road-a-truck-full-of-younger-women-passes-by-taking-them-to-the-fields-around-tbourba

As the group of older women is waiting on the side of the road, a truck full of younger women passes by, taking them to the fields around Tbourba.

The few men who do the same kind of work are generally paid 3 to 10 dinars (around 3 euro) more. As in most places in the world, women’s work is valued less and poverty is increasingly feminine. When we inquire about why there are almost exclusively women working in Tbourban agriculture, the words ‘obedience’ and ‘efficiency’ can be heard. Women get the work done without much complaining, knowing that this is the only way for them to sustain their families, support their children and take care of their (often unemployed) husbands. As one of a number of unemployed men who spend their time in the local cafés told us,

“In contrast to men, women work more, better and cheaper.”

The question of why women don’t earn the same wage as men remains unanswered. Everyone we talk to knows about these workers’ very poor working conditions; union representatives, state officials, unemployed husbands alike. Yet nothing changes.

the-land-of-tbourba

The land of Tbourba.

Women’s precarious work in agriculture has increased since the ’70s and ‘80s when much of the land in Tbourba was privatised. Most land now belongs to larger landowners and businesses who have either bought or leased the land from the state (hundreds of hectares) and who seek to maximize their profits with the social and economic rights of workers regularly diminished. Besides the big players, there are also small farmers, who increasingly struggle to make a living from their land, often only consisting of a couple of hectares. Women rarely own land themselves, unless it belongs to the family or it has been inherited. Most women are therefore ‘amilat (labourers who work the land), rather than fallahat (farmers who own or hold land).

Most agree that their living conditions have gotten worse since the 2010-11 revolution, with prices and the cost of life continuing to rise in the state’s absence. The dependence of the Tunisian state on the rules of a global market – bolstered by decades of privatization and the conditions of foreign lending – is being summed up by one worker as follows:

“Help from the state? The state is on its knees, it has to take care of itself first before being able to take care of us. We no longer expect anything from the state.”

Another woman worker explains why she longs for the days of Bourguiba’s rule, when the state owned the land:

“It would be good if the state was cultivating the land and employ people to work on it. The state could serve people’s rights. The farmers today don’t want to pay us. Why do we work for private companies?”

Indeed, the big and small landowners and farmers who employ the women today pay the minimum wage (SMAG[1]), or even less when there are no contracts involved. Sometimes payment is postponed or even ‘forgotten’. The labour union UGTT claims that there are also circumstances on state-owned land where women are not paid the minimum wage. While smaller landowners (farmers) willingly spoke to us about their own difficult living circumstances, we weren’t able to go and check the working conditions on the land of the larger agricultural companies, as we were not allowed in. 

a-frip-factory-with-bags-full-of-clothes-in-front

A frip-factory, with bags full of clothes in front.

 

It is not just agriculture where women are relied upon to do the hard labour. Tbourba counts on other female-dominated sectors like the frip- (sorting of second-hand clothing from Europe and the USA) and food-processing industries. More than agricultural labourers, women working in factories often have a contract and some kind of insurance. Nonetheless, working conditions remain generally poor, as one woman who works informally in the frip industry explains:

“We have to bring water and food ourselves. We have no insurance, no rights. The transport is bad and the salaries low. We’re doing all the work while the men are sitting in the cafés smoking shisha.”

While cramming herself into a small taxi jam’iyya (collective taxi) full of women in order to go to work, the woman shouts, while laughing, that she’d love to marry my father to get a visa and leave Tunisia. She invites us to join them to see the factory. But here again, those supervising the work won’t let us into the factory.

Apart from the absence of the state, civil society is also largely missing on the outskirts of Tbourba. Many women, especially those who work without a contract, either don’t know or have no contact whatsoever with the labour union (UGTT). Some women workers in agriculture also complain that the union doesn’t even want to listen to them. A male-dominated union, especially in its higher ranks, the UGTT section of Manouba explains that it cannot help workers who are ‘taht al-hit’ (working informally). The presence of women in the informal sector is high as they have unequal access to the formal labour market, with women’s formal unemployment double that of men.[2]

Women’s associations are equally scarce in the region. The office of the women’s union (UNFT), once the only authorized union to go to for women in rural areas, is a lonely place, with only a couple of members remaining. Being associated with the former authoritarian regime of Ben Ali and his RCD party, the UNFT is struggling to remain relevant in post-uprising times. While some other (feminist) associations have made interesting studies on the conditions of women workers (see for example the studies undertaken by ATFD and FTDES), these associations are not physically present in Tbourba. One of the very few female intiatives present in the region is an association that helps local women fight poverty by offering them training and facilitating the marketing of their products. But tackling the structural causes of the feminization of poverty has yet to begin; real support and help for women to claim their social and economic rights is as of yet absent.

unfts-office-in-tbourba

UNFT’s office in Tbourba.

Whilst evidence of help by both the state and civil society is hard to find, the women workers themselves are keen to speak up. One older agricultural labourer recalls full of frustration:

“I’ve been to the baladiyya (municipality), mo’tamdiyya (delegation) and even to the wali (governor). They don’t want to listen. They ignore us.”

Moreover, in factories, strikes are a common way to force the management to pay unpaid salaries – the number one reason for strikes in the region. If one thing has changed for the better after the uprising, it is that workers have become more vocal. One such worker at a big company states:

“The people started speaking up. Those who didn’t use to speak up are now talking.”

Karama (dignity), one of the demands of the revolution, is far from being fulfilled in the case of women workers in Tbourba. Facing poverty, sexism, discrimination and harassment, all they want is a dignified life and to finally be seen and be listened to. Perhaps it’s time to let them talk on Tunisian television?

“Find me a solution for my daughter, I only worry about her. I want her to finish her studies at university but I have no means to do so…”

https://www.youtube.com/watch?v=ie2__2z4OAI

 

[1] Salaire Minimale Agricole Garanti = 387DT or 155 euro per month.

[2] https://www.awid.org/fr/nouvelles-et-analyse/travail-informel-en-tunisie-un-facteur-inclure-dans-les-strategies-de-lutte 

 

« اللّي عندو يعيش، واللّي ما عندوش يموت. »النّساء المنسيّات العاملات في طبربة

 

تحيّة إكبار لكل النّساء المكافحات من أجل البقاء ليسقط التمييز و الإستغلال ضد النّساء العاملات.
المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

على الساعة السادسة والنصف صباحًا، تقف مجموعة من النسوة غير بعيد عن محكمة الناحية بطبربة، مدينة فلاحية صغيرة تابعة لولاية منوبة. تحمل كل منهن حقائبهن حيث وضعن مظلاتهن وزاد يومهن من خبز وماء وقطعة جبن لمن استطاعت إليه سبيلا.

« ششت » تحذرننا عند اقترابنا للحديث معهن وتبتعدن بناعن باب أحد المنازل أين كن واقفات، وتوضح إحداهن:

« القاطنون هنا يتذمرون من وجودنا، انهم لا يريدوننا هنا. أنظروا هناك، أحد الجيران أحاط الرصيف أمام منزله بسياج حتى يمنعنا من الوقوف أو الجلوس هناك في انتظار عمل »

السياج المحيط بالرصيف أمام أحد المنازل

تنتظر المجموعة المتألفة من حوالي 20 امرأة قدوم إحدى الشاحنات لتقلهم إلى الأراضي الفلاحية المحيطة بطبربة للعمل بها. هن لا يعرفن إن كان الفلاحون في حاجة إلى عمال أم لا، إن كن سيحصلن على شغل يوفر قوت عيشهن أم لا. كانت نقطة تجمع هاته النسوة قرب محكمة الناحية بطبربة، نقطة متعارف عليها يقف بها الباحثون عن عمل منذ بزوغ الفجر حتى يأتي الفلاحون بدورهم باحثين عن عمال لجني محاصيلهم، إن أتوا.

كن مترددات في التحدث في البداية، ثم انهمر فجأة سيل من الحكايات من أفوههن عندما أدركن اهتمامنا بظروف حياتهن وعملهن:

« نحبّو نحكيو، نحبّو يورّونا في التلفزة. نحبّو الناس تسمع بينا. صورونا باش يوصل صوتنا للناس. » قال العديد منهن.

معاناة يومية شديدة جعلت النساْ يائسات وقضت على روح الدعابة التي عرفت بها المرأة التونسية. أكّدن لنا أن النسوة المسنات يواجهن الكثير من التمييز يجدن صعوبات جمة في الحصول على عمل في الحقول ممّا يجعلهن الأكثر تهميشا بين المهمشين.

 

https://www.youtube.com/watch?v=r_W4GsYMFdI

النساء العاملات في الفلاحة في تونس كثيرات. تأنيث الفلاحة مستمر منذ عقود، في ظل رفض الرجال العمل في هذه الظروف كهاته النسوة.

ومع انعدام خيارات أو بدائل شغل أخرى، على عكس الرجل الذي غالبا ما يكون أكثر قدرة على التنقل وأكثر تحررا للبحث عن فرص عمل في أي مكان آخر، تقبل النساء العمل لساعات طويلة تصل إلى عشر ساعات لقاء 15 دينارا (6 يورو) يوميا دون عقد ودون أي نوع من التأمين أو الحماية.

غالبا ما يتم جلب النساء العاملات في الحقول من قبل « الكبران » (الوسيط) في الجزء الخلفي من جرار أو شاحنة فلاحية كما لو كن ماشية. وعند تعبئة العمال، يتم فرز النساء بغلظة وتبقى فقط من رضي عنها « الكبران » في حين يقع إذلال وطرد الأخريات من الشاحنة.

في ظل ظروف النقل الرديئة هذه، لا يستغرب العدد الهائل لحوادث انقلاب هذه الشاحنات المحملة بالنساء، واقفات متلاصقات، وتظل حقائبهن معلقة بالحبال خارج الشاحنة لكي لا يقع « إهدار » الفضاء داخل الجزء الخلفي للشاحنة.

يتقاضى العدد القليل من الرجال الذين يقبلون هذا العمل عادة 3 إلى 10 دنانير أكثر من المرأة. وكما هو الحال في مختلف أنحاء العالم، قيمة عمل المرأة متدنية والفقر ينهش خاصة صفوف النساء.

عندما نسأل عن السبب وراء العدد الطاغي من النساء العاملات في القطاع الفلاحي تتكرر مسامعنا كلمات « مطيعة » و »فعّالة ».

تنجز المرأة العمل دون تذمر، علما منها بأنه السبيل الوحيد للقيام بمنازلهن ورعاية عائلاتهن.

في تعليق على عمل المرأة في القطاع وسبب اختيارها من طرف الفلاحين، يقول أحد الرجال العاطلين عن العمل الجالسين في أحد مقاهي المنطقة: » المرا تخدم أكثر من الراجل، خير وأرخص. »

ويبقى السؤال عن السبب وراء التفاوت بين أجرة المرأة والرجل دون إجابة. كل الذين قمنا بمحاورتهم، سواء كانوا ممثلين لأتحاد أو نقابة، موظفين بالقطاع العم أو عاطلين عن العمل على دراية بالوضع المادي والعملي المزري للمرأة في القطاع الفلاحي. و لا شيئ يتغير..

شاحنة تقل النساء للعمل في الحقول بطبربة

بينما كانت النساء ينتظرن على الرصيف، مرّت إحدى الشاحنات مليئة بفتيات في طريقهن إلى الحقل..

إحدى الأراضي الفلاحية في طبربة

إرتقع نسق العمل المضني للنساء منذ السبعينات والثمانينات مع خصخصة جزء كبير من الأراضي الفلاحية بطبربة. معظم الأراضي الشاسعة (مئات الهكتارات) الآن تحت تصرف كبار المالكين والشركات حيث يملكها البعض ويستأجرها البعض من الدولة، وغالبا ما يسعون إلى مضاعفة أرباحها على حساب الحقوق الاجتماعية والاقتصادية للعمال. إضفة إلى هؤلاء، نجد صغار الفلاحين الذين يكافحون على نحو متزايد لكسب العيش من أراضيهم التي تمسح فقط بضعة هكتارات. أغلب النساء « عاملات » تتلقين أجرة لقاء عملهن ولسن «فلاحات » تملكن أرضا.

تجمع أغلب النساء العاملات على أن أوضاعهن ازدادت سوءا بعد ثورة 14 جانفي 2011 بسبب ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وغياب دعم الدولة. التبعية الكاملة للدولة التونسية للسوق العالمية، نتيجة لعقود من الخصخصة والشروط التي تمليها المؤسسات المالية الدولية من أجل الحصول على القروض الأجنبية، تلخصها عاملة واحدة على النحو التالي: « دعم من الدولة؟ الدولة على ركايبها، حتى تلها بروحها الدولة باش تلهى بينا أحنا. ما عدناش نستنو في حتى شي من الدولة. »

إمرأة أخرى عبرت عن حنينها لأيام بورقيبة عندما كانت الدولة تستثمر الأراضي و تشغل العمال:

« علاش مش الدولة تستغل الأرض و تخدّمنا؟ علاش نقعدو نخدمو عند الخواص في عوض ما نخدمو الدولة؟ و بعد ما يخلصوناش في حقوقنا.. »

و بالفعل فإن كبار الفلاحين والشركات تكتفي بتسديد الأجر الأدنى الفلاحي  

أو أقل من ذلك إذ لا يوجد عقد يقيّدهم. بل إنهم يؤجلون أحيانا الخلاص أو « ينسونه ».(دينار 387) SMAG

ويقول أحد ممثلي الإتحاد العام التونسي للشغل أن بعض النساءيتقاضين أقل من الأجر الفلاحي الأدنى حتى عندما يعملن في الأراضي الدولية.في حين تحدث إلينا صغار الفلاحين بصدر رحب عن ظروف عملهم والمصاعب التي تواجههم، لم يتسن لنا معاينة أوضاع العمل في أراضي الشركات الفلاحية حيث تم منعنا من ذلك.

مصنع فريب بجهة طبربة

بالإضافة إلى القطاع الفلاحي، تشهد بعض الأنشطة الأخرى هيمنة النساء على غرار معامل الفريب وبعض الصناعات الغذائية والمصبرات. وعلى عكس العاملات في الفلاحة، تحصل النساء العاملات في المصانع غالبا على عقد و نوع من التأمين. لكن تبقى ظروف العمل سيئة إذ تقول امرأة تعمل دون عقد في أحد معامل الفريب.

« يلزمنا نهزّو ماكلتنا و ماءنا. حتى الماء ما فماش في المعمل. ما عناش تأمين ولّا « كرني »، ما عناش حتى حقوق.. النقل خايب برشة والشهرية ما تعمل شي.. أحتا نمشيو نخدمو نهار كامل والرجال قاعدين في القهوة يعملو في شيشة.. »

عند صعودها إلى إحدى سيارات النقل الريفي التي تجاوزت حمولتها 12 امرأة، عبرت المرأة عن رغبتها في الزواج بأبي كي تحصل على « فيزا » و تغادر تونس. طلبت منا الإنضمام إليهن لزبارة المعمل، لكن هناك أيضا لم يسمح لنا المسؤولون بالدخول.

إلى جانب غياب الدولة، لاحظنا تواجدا ضعيفا جدا بجهة طبربة. العديد من النساء العاملات دون عقد لا يعرفن شيئا أو لسن على اتصال بالإتحاد العام التونسي للشغل.وتشكو بعض النساء العاملات النقابة التي لا تسمع حتى مطالبهم. نقابة يهيمن عليها الذكور، وخصوصا في المراتب العليا فيها، يوضح ممثل عن فرع الإتحاد بمنوبة أنه لا يستطيع مساعدة وتأطير النساء العاملات « تحت الحيط » . الأغلبية الساحقة من هؤلاء العملين دون عقود وفي ظروف محفوفة بالمخاطرهم من النساء.

الجمعيات النسوية قليلة جدا في المنطقة. مكتب الإتحاد الوطني للمرأة التونسية بطبربة الذي كان في فترة ما الوحيد المرخص له العمل مع النساء في الأرياف، مهجور تماما، لم يبق به إلّا بضعة نساء.. جراء ربطه بالنظام السابق لبن علي، يكافح الإتحاد للمحافظة على نشاطة في مرحلة ما بعد الثورة.

من جهة أخرى، أجرت بعض الجمعيات النسوية دراسات مهمة حول أوضاع المرأة العاملة (مثل الداسات التي أجرتها الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات و المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية)، لكن هذه الجمعيات غائبة عن أرض الميدان فعليا في طبربة.

إحدى المبادرات القليلة التي شهدنا تواجدها جمعية إرادة التي تهدف إلى تكوين المرأة الريفية ومساعدتها على ترويج منتوجها لمحاربة الفقر والقيام بشؤون أسرهن دون معالجة السباب الهيكلية وراء تأنيث الفقر. الدعم الحقيقي ومساعدة النساء في المطالبة بحقوقهن الاقتصادية والاجتماعية غائب..

مكتب الإتحاد الوطني للمرأة التونسية بطبربة

و مع غياب كل من الدولة والمجتمع المدني إلى حد كبير، تجاهد النساء العاملات للدفاع عن حقوقهن بأنفسهن. تذكر إحدى النساء المسنات تجربتها . « مشيت للمرشدة، مشيت للمعتمدية، مشيت للوالي.. ما عملولي شي لتو، ما تبدل شي…من بكري وأنا نعاني، من وقت الزين و أنا نعاني. »

وعلاوة على ذلك، في المصانع، الإضرابات هي الوسيلة للضغط على صاحب الشركة لدفع الرواتب المتخلدة، و هو السبب الأول وراء الإضرابات في المنطقة. إن وجد تحسن بعد الثورة، فهو أن العمال أصبحوا أكثر تحررا وقدرة على التعبير عن مطالبهم. موظفة تعمل في شركة فلاحية كبيرة تلخص الامر بقولها: « بعد الثورة، الناس ولات تتكلم أكثر، و الّي ما كانش يتكلم ولّى يتكلم »

الكرامة، واحد من مطالب الثورة لا تزال صعبة المنال للنساء العاملات في طبربة في مواجهة الفقر والتهميش والتمييز الجنسي والمضايقات. كل ما يردن هو حياة كريمة وأذن صاغية لمشاغلهن. ربما قد حان الوقت لتسليط الضوء عليهن وإعطائهن منبرا للتعبير في فضاء إحدى القنوات التلفزية؟

https://www.youtube.com/watch?v=ie2__2z4OAI

 

Publicités

A propos Habib Ayeb

Géographe et Réalisateur
Cet article, publié dans Carnet de Voyages, Forum pour la Souveraineté Alimentaire, Publications, Tunisie, Uncategorized, Women, est tagué , , , , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s